Basil Alnouri 1943-2003 – obituary by his collegaues


تأبين باسل النوري

بغداد 1943 – عمّان 2013

 

 

تقديم 

عندما أعلمني حسن النوري بوفاة والده قمت بتوزيع نعي قصير له بتاريخ 13/10/2013 بهذه الرسالة: 

عزيزاتي وأعزائي

تحية طيبة

رحل عنا قبل أيام الزميل العزيز، عليَّ وعلى آخرين ،باسل النوري.  ووفاءً للزمالة أرفق نعياً قصيراً عنه آمل أن يفتح باباً لغيري للكتابة عنه.

دمتم بخير وسلامة من المكاره.

مع التقدير.

مصباح كمال

 

فيما يلي أعرض ما وصلني من رسائل نعي واستذكار للمرحوم باسل النوري.  بعض هذه الرسائل هي شهادات قصيرة قيّمة بحق الراحل والمؤسسة التي عمل فيها، شركة التأمين الوطنية، وعلاقاته الوظيفية والشخصية فيها.  هي بمثابة باقة ورد صغيرة لنجله حسن ولزوجته ولكل أفراد أسرته، وهي أيضاً احتفاء بسيط بواحد من أفراد جيل تأميني متميز كان يعمل بجدية وبفعالية وبإخلاص رغم تقلب الأحوال السياسية والمصائر والمظالم وتعسف وعنف السلطة. 

هدفي من جمع ونشر هذه الرسائل هو الاحتفاء بأولئك الزملاء والزميلات الذين تركوا بصمة في تاريخ شركة التأمين الوطنية الذي عاصرناه، فهم “التكنولوجيا” الأساسية في تنظيم وتشغيل الشركة.  بفضل مؤهلاتهم العلمية وإمكانياتهم ومهاراتهم استطاعت إدارة الشركة وقتها الارتقاء بمستوى الأداء وتعزيز مكانة الشركة محلياً وعربياً وعالمياً، كما يشير الزميل موفق حسن رضا في رسالته أدناه، قبل أن تتضعضع وتفقد مكانتها تدريجياً وتتعرض إلى الآثار التي نجمت عن كوارث الحروب والحصار والاحتلال الأجنبي وما ترتب على ذلك من سياسات وتغييرات سلبية ما زالت آثارها قائمة، ومنها الهدر الكبير لحياة البشر والموارد والفرص. 

نصوص هذه الورقة تكمل ما كتبته في ورقتي “في توديع باسل النوري” المنشورة في مجلة التأمين العراقي ومرصد التأمين العراقي.[1]  النصوص مرتبة حسب الترتيب الألفبائي لأسماء كتابها مع حفظ الألقاب. 

أشكر كل من كتب، وآمل أن استلم المزيد من الكتابات لأضيفها إلى هذه الورقة. 

مصباح كمال

لندن 25 تشرين الأول 2013

 

 

عبدالباقي رضا 

عزيزي حسن 

صعقت الآن وانا أقرأ في رسالة الزميل مصباح النعي المشؤوم برحيل والدك العزيز الزميل النبيل باسل، وتذكرت فورا الصديق الكريم جدك المرحوم وجيه النوري الذي عملنا معا في شركة التأمين العراقية منذ أواخر عام 1959 ورحلة والدك الى لندن بعد تخرجه في الاعدادية، وسعادتي بتعيين المرحوم والدك في التأمين الوطنية يوم كنت مديرا عاما لها، وزمالتنا السعيدة في العمل معا في هذه الشركة والتي استمرت باعتزاز بعد تركي الشركة وحتى لقاءاتنا النادرة في دمشق وتواصلنا عبر النت كلما أمكن.  وآخر ما بعثت اليه تهنئة بعيد الاضحى يوم 11 الجاري. 

ليس بإمكاني وانا البعيد عنكم سوى الاعراب لكم عن عميق أسفي وتأثري الشديد بهذه الفاجعة المؤلمة ومشاطرتكم الاسى والحزن والتضرع الى العلي القدير ان يسكنه فسيح جنته ويسبغ عليه واسع رحمته ويلهمكم الصبر.  وانا لله وانا اليه راجعون. 

أرجو اطلاع العزيز عمك عزام على هذه الرسالة مع تحياتي له.

 

 

عبدالباقي رضا 

عزيزي أخي الاوفى مصباح 

تحية طيبة 

لولاك ما عرفت برحيل الفاضلة هدى الصفواني وصبيحة الاحد 13 الجاري صعقت لنعي الزميل النبيل باسل من رسالتك الى حسن فبادرت الى الكتابة اليه فورا.  اني اعجز عن الاعراب لك عن عظيم تقديري وثنائي واكباري لهذا الوفاء النادر الذي تتحلى به تجاه كل ما يتعلق بالتأمين الوطنية رغم الفترة الوجيزة التي اعتزت الشركة بوجودك ضمن كادرها بل ان اهتمامك تجاوز التأمين الوطنية الى قطاع التأمين في العراق كما لم يهتم به من عملوا فيه عقودا من الزمن الجميل. 

الجديد في كلمتك عن المرحوم باسل الذي لم أعرفه هو عمله في مكتب المهندس نيازي فتو.  ان معرفتي به تسبق فترة عمله في التأمين الوطنية اذ ترجع الى يوم اكماله الدراسة الاعدادية وقرار والده ارساله الى لندن لإكمال دراسته.  حصل ذلك خلال عملي مع والده المرحوم المقدم المتقاعد وجيه النوري الذي كان ثاني من التحق بالعمل في شركة التأمين العراقية كمدير ادارة حين كنت أول من التحق بالعمل في هذه الشركة عند تأسيسها في الثلث الاخير من عام 1959 كمدير حسابات وسكرتير لمجلس الادارة فيها.  هذه الشركة التي تبنى تأسيسها و ترأس مجلس ادارتها حتى تاريخ تأميمها يوم 14 تموز 1964 المرحوم المحامي لطفي العبيدي. 

كنت التقيه أحيانا كلما سافرت الى سوريا منذ العام 2006.  لقد عرفت فيما بعد انه انتقل الى تونس ولم أعرف ظروف ذلك الانتقال وانقطع اتصالي به لبعض الوقت حتى بلغني انه استقر في عمان وحصلت على رقم هاتفه فكلمته وعرفت منه انه خضع لعملية جراحية كبيرة في القلب وانه يشعر بتحسن في حاله.  استمر تواصلنا لماما وفي 10 الجاري بعثت اليه كما الى غيره ببطاقة تهنئة بعيد الاضحى ولم أتلق منه ردا حتى وصلني نعيه الذي ترك في نفسي لوعة وحسرة على فقدي زميلا نبيلا تتمثل فيه كل السجايا الجميلة المحببة ولا أريد الاطناب فيما هو جدير به.  نسيت أن أذكر انه زاملني في عضوية مجلس ادارة شركة الفلوجة لإنتاج المواد الانشائية لفترة غير قصيرة وكان فيه كدأبه ذلك العضو الناضج الموضوعي الدقيق في تناوله القضايا التي كانت تبحث في المجلس بحكم خبرته الهندسية الواسعة. 

رحم الله باسلا.

 

 

عامر الغائب 

انا لله وانا اليه راجعون.  باسل النوري كان من الاصدقاء الحميمين الى قلبي.

 

 

باقر المنشئ 

Dear Misbah 

I am really moved and sadden by the tragic news of the departure of our mutual and dear friend Basil Alnouri and what makes it sadder he passed away in Amman far from our homeland. 

Certainly, I have vast memories with Abu Hasan and I would like to share it with all his family members and friends. 

May GOD bless his soul and rest him in Heaven. 

Best regards 

Bakir Almunshi

 

ضياء هاشم مصطفى 

عزيزي مصباح 

في شهر تموز من العام 1968 نقلت من قسم تأمين السيارات الى قسم التأمين الهندسي في شركة التأمين الوطنية.  وقتها كان الاستاذ اصلان باليان رئيساً للقسم يعاونه المرحوم مؤيد الصفار والدكتور المهندس المدني نائل بني والمهندس جاسم العاني.  وفي بداية السبعينات عُين المرحوم المهندس المدني باسل وجيه النوري في الشركة وانظم الينا في قسم التأمين الهندسي.  وبعد ان اصبح قسم التأمين الهندسي فرعاً مستقلاً متخصصاً ترأس المرحوم باسل قسم الخدمات الهندسية بعد استقالة المهندس جاسم العاني. 

لقد صاحبت المرحوم باسل في معظم الجولات التفقدية للمشاريع الانشائية المؤمنة لدى الفرع للوقوف على تطورات العمل في تلك المشاريع، وكذلك في الكشوف التي تتطلب المعاينة عند حصول اية اضرار لها لتقييم حجم الخسارة وتسويتها. 

لقد تميز المرحوم باسل بالكفاءة العالية والحرص الشديد على انجاز العمل والتعاون التام مع ادارة الفرع وبقية زملاءه المهندسين وكذلك جميع موظفي التاًمين الهندسي، اضافة الى دماثة الخلق وحسن المعاشرة.  كان محبوباً ليس فقط من موظفي التاًمين الهندسي وإنما من جميع موظفي الشركة.

ترك المرحوم العمل في الشركة بعد طلبه الاحالة على التقاعد نهاية التسعينيات وكان لتركه العمل اثره البالغ على فرع التأمين الهندسي.

لقد تلقينا نبأ وفاته بصدمة كبيرة وحزن عميق خاصة وان وفاته جاءت خارج بلده الذي احبه. 

رحم الله ابا حسن والهم اهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.

 

 

فؤاد عبدالله 

اصدقائي الاعزاء 

كان خبرا مفجعا تلقيته من زميلنا العزيز سعد البيروتي قبل العيد وبكيناه سوية. 

كان المرحوم ابو حسن من الزملاء القريبين جدا من جيلنا في التامين الوطنية وكان صديقا صدوقا محبا لأقرانه وهي صفة تميز بها كل العاملين في فرع التامين الهندسي.  لم تكن علاقتنا بالمرحوم باسل محددة بالعمل الوظيفي رغم اننا وكما بين اخونا العزيز ابو فراس نعمل في كثير من الامور الفنية مشتركا بين اعمال الحريق والحوادث والتامين الهندسي.  اقول ان صداقة عميقة امتدت بينه وبين الكثيرين ممن زاملوه واستمرت علاقته بهم حتى بعد تقاعده.  وكان بيته مفتوحا لكل اصدقائه لجمعهم بنفس كريم للتواصل معهم. 

رحم الله ابو حسن وخالص عزائي لكل زملائه ومحبيه وطول البقاء لهم جميعا مع عزائي لعائلته واخيه عزّام الذي كان صديقا لنا من خلاله.  ودمتم جميعا.

 

 

جون ملكون

Dear Misbah

I’m deeply sorry to read of the passing away of the late Basil Al Nouri.  Although I have not worked directly with Basil, he was well known for his work ethics and efficient skill. 

Please pass our condolences to his bereaved family and may he rest in peace. 

John Melcon

 

 

موفق حسن رضا 

الأخوات والأخوة الأفاضل 

تلقيت ببالغ الأسى والأسف نبأ وفاة الأخ المرحوم باسل النوري، الذي تعود علاقتي معه خلال فترة عملي في قطاع التأمين العراقي لما يقرب من 25 عاماً ،منها 14 عاماً عرفته خلالها عن كثب عندما عملت في شركة التأمين الوطنية. 

لقد كانت شركة التأمين الوطنية متميزة بوجود وجوه مشرقة فيها، ليس على الصعيد المحلي فحسب وإنما على الصعيدين العربي والعالمي.  وكان من المتقدمين من تلك الوجوه المشرقة فرع التأمين الهندسي، الذي كانت إنجازاته، في كافة الظروف، وفي الأخص الصعبة منها، مفخرة لقطاع التأمين العراقي، ويشهد بذلك كل من كان على علاقة عمل معه.  ولن أنسى ما شهدته وسمعته من إطراء على الفرع المذكور من كل من كان له تعامل معه، وفي المقدمة منهم منافسيه. 

لقد كان الأخ المرحوم باسل، بقابليته الفنية المتميزة وطيبته وخلقه العالي وكذلك الأخ المرحوم مؤيد الصفار ومن عمل معهم، العامل الحاسم في المكانة المتميزة التي تبؤها فرع التأمين الهندسي. 

رحمك الله اخي العزيز أبو حسن وأسكنك فسيح جناته والهمنا وأهلك الصبر والسلوان. 

وإنا لله وإنا اليه راجعون.

 

 

منعم الخفاجي 

اعزائي جميعا 

ببالغ الأسى والحزن علمت عن طريق الصديق مصباح وفات الزميل والصديق المرحوم باسل تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جناته. 

عرفت المرحوم اثناء عملنا في شركة التامين الوطنية موظفا مقتدرا على خلق عال في العمل وعلى صعيد العلاقات الاجتماعية وكان رحمه الله بعلمه ومن خلال مسؤولياته الوظيفية ينصف كل ذي حق ولا يخشى من قول كلمة الحق وانطباعاتي هذه عن المرحوم استقيتها من خلال عملنا المشترك حيث كان المرحوم مهندسا ناجحا متعاونا يعمل في فرع التامين الهندسي وانا اعمل في فرع تامين الحريق والحوادث وطالما عملنا سوية في لجان وتسوية تعويضات مشتركة أو تحتاج الى خبرة هندسية ولم يكن يبخل باي معلومة من كنائز خبرته بل كان كريما بها وعرفته كريما صادقا مرهف الحس من خلال صداقتي له وإن السبب المباشر لتركه العراق الى سورية ومن ثم الى عمان هو تعرضه الى ابتزاز من قبل عصابة تسلطت عليه متهمة إياه زورا وبهتانا بدهس احد افراد هذه العصابة.  ولم يتخلص منهم إلا بدفعه مبلغا كبيرا من المال.  وللأسف لا تزال هذه العصابات تصول وتجول في شوارع بغداد، وأني شخصيا تعرضت، ولمرتين، للابتزاز من قبل هذه العصابات في منطقة عرصات الهندية في الكرادة ولكني تخلصت منهما بأعجوبة. 

وعلى اي حال ان مناقب الفقيد وصفاته الحميدة كثيرة يطول الحديث عنها. 

رحم الله الفقيد والهم اهله وذويه الصبر والسلوان.

 

سحر الحمداني 

أخي مصباح 

محزن ان نسمع رحيل احد الزملاء.  نسال الله ان يسكنه فسيح جناته.  كان انسانا محترماً وسمعنا عنه كل الخير.

 

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: