Iraqi Insurance Practitioners in Diaspora


ممارسو التأمين العراقيين في المهجر

مصباح كمال

هناك دراسات عديدة عن هجرة الكوادر العلمية والفنية العراقية يمكن الاطلاع عليها بيسر من خلال الإنترنيت.  وهي دراسات تستحق القراءة للتعرف على الهدر الكبير الذي يعاني منه العراق في خسارة كفاءاته.  ولسنا هنا معنين بعرض مراحل هجرة الكفاءات التأمينية وأسبابها لأننا لا نتوفر على المعلومات ولكننا نود ولوج موضوعنا بالاقتباس من دراسة للبروفيسور نادر عبد الغفور احمد حدد فيها ثلاثة فئات من العقول/الكفاءات لأنها، في تقديرنا، توفرُ مقترباً عملياً يمكن الاستفادة منه من قبل الباحثين في دراسة الكفاءات التأمينية في الداخل والخارج.  ميّزَّ البروفيسور احمد بين ثلاثة فئات:[1]

– العقول الفاعلة: وهي العقول التي حصلت على شهادات جامعية عالية وعملت ضمن مؤسسات أكاديمية كالجامعات والمؤسسات العلمية أو المصانع والشركات والمستشفيات وغيرها بحيث باتت تتمتع بامتلاكها الخبرة العلمية والعملية والتقنية في مجال معين.  ونشاط الكفاءة يبرز من خلال نشرها للأبحاث العلمية وبراءات الاختراع والاشتراك بالمؤتمرات العلمية وبرامجٍ التطوير العلمي مما يعزز من مكانتها العالمية والمحلية.  وتؤخذ سنوات الخبرة والعمل في مجال الاختصاص بنظر الاعتبار عند تعريف الكفاءة العلمية.

– الكفاءات العاطلة: وهي الكفاءات التي حصلت على شهادات عالية لكنها لم تستثمر تلك الشهادات في تطوير قدراتها العلمية والبحثية لأسباب مختلفة.  تلك الكفاءات عملت في مجال بعيد عن مجالها العلمي وتحتاج إلى فترة من التدريب والتأهيل لإعادة استيعابها في مشاريع الاستفادة من العقول المهاجرة.

– الكفاءات المزورة: وهي التي دخلت العراق أيام النظام السابق وبعد سقوطه وحصلت على بعض الوظائف في مؤسسات الدولة.  مثل هؤلاء الأشخاص ادعوا بحصولهم على شهادات عالية بالرغم من كونها مزورة.  ويمكن وضع آلية خاصة أما بواسطة مؤسسة النزاهة أو الوزارات المعنية للتأكد بحصول تلك الكفاءات على الشهادات الموثقة.

في غياب المعلومات في الوقت الحاضر لا يمكننا أن نؤكد إن كانت هذه الفئات الثلاث تنطبق على الكفاءات التأمينية، لكننا نزعم ان العقول الفاعلة، والعاطلة والكفاءات المزورة (الوهمية) موجودة في شركات التأمين العامة مع بعض الاختلاف.  فعلى سبيل المثال، معيار الشهادات الجامعية العالية ليست صالحة في كل الحالات لقياس الكفاءة ويعوض عنها سنوات الخبرة والعمل في مجال الاختصاص خاصة وأن “مهنة” التأمين، على عكس الطب والقضاء، على سبيل المثال، مهنة ما زالت مفتوحة (لا تتطلب شهادة اختصاص) لمن يرغب الدخول فيها.  وكذا الأمر بالنسبة للكفاءات المعطلة وخير مثال عليها هو إرجاع المفصولين إلى وظائفهم ومساهمة هؤلاء، رغم التدريب وإعادة التأهيل، مشكوك فيها.[2]

العقول التأمينية العراقية الفاعلة والعاطلة موجودة خارج العراق.  أما العقول الوهمية فلا وجود لها لأن مقاييس الاستخدام في الخارج، وخاصة في الدول الغربية، يقوم على الجدارة، والخبرة، والمؤهل المناسب.  بعض العقول الفاعلة رجع أصحابها إلى العراق بعد قضاء بضع سنوات في العمل في مجال التأمين في بعض الدول العربية وهم، رغم تقدم السن، ما زالوا يعملون بنشاط في شركات التأمين العراقية.

أسباب هجرة الكفاءات التأمينية هي ذاتها التي تنطبق على مجالات أخرى وتضم هذه عوامل سياسية/إيديولوجية (اضطهاد وتنكيل اتخذ شكل الإبعاد بحجة التبعية وكذلك القتل) واقتصادية (حرمان من فرص الترقية والبحث عن فرص جديدة في الخارج) وطائفية (خاصة بعد 2003) وأمنية (الحروب والإرهاب).

كما أن خسارة القطاع بسبب هجرة الكفاءات التأمينية لا تختلف كثيراً عن خسارة القطاعات الأخرى – خسارة الكفاءات وتأثير ذلك على إدارة العمل ومستوى الأداء، وصعوبة وكلفة تهيئة الكوادر البديلة، وحرمان القطاع من إمكانية إضافة معارف جديدة من قبل الكفاءات، بفضل تمكنها من المتابعة بما هو جديد باللغات الأجنبية، وكذلك تقليص القدرات التعليمية والتدريبية المتوفرة في القطاع.  لنتذكر أن هذه الكفاءات تشكل مجمعاً للمعرفة والمهارات يمكن الاستفادة منها في توجيه وتدريب العناصر الشابة، وكذلك رفد شركات التأمين الخاصة، التي تفتقر إلى الكوادر، بموظفين وموظفات يتمتعون بقدرات متنوعة وفي مجالات الاختصاص.

ونقرأ في الأدبيات المنثورة في الإنترنيت أن العراق اصبح بيئة طاردة للكفاءات وليست جاذبة أو ‏‏حاضنة للكفاءات أو قادرة على استعادتها، وارتباط ذلك بضعف مستوى الانفاق على التطوير والابتكار والبحث العلمي ‏والتقني وعدم إشباع روح البحث والتطوير، والهيكلية الادارية البيروقراطية التي زادت فساداً وضعفاً وتخلفاً.  وعلينا أن نضيف أن بعض الكفاءات تقاعدت عن العمل وهجرت العراق لتستقر في بلدان أخرى.  بقاؤها في العراق كان سيرفد قطاع التأمين العراقي بخبراتها ومعارفها كما هو الحال، على سبيل المثال، بالنسبة لعبدالباقي رضا وبديع السيفي، أو منعم الخفاجي وغيرهم.

قليل من اصحاب الكفاءات التأمينية في الخارج بقي على صلة بقطاع التأمين العراقي، وهو أمرٌ مفهوم لانشغالهم بمتطلبات معيشهم اليومي ومهام أعمالهم الجديدة في مواطن اللجوء والهجرة، أو لقناعتهم ان المنفى المختار له الأولوية، أو لانقطاع أسباب التواصل مع القطاع.  ولا نعرف إن كتب أحد منهم عن تجربته في العمل خارج العراق.  ربما لو كتب لكان في ذلك بعض الفائدة لأقرانه في العراق.

المستويات المهنية والفكرية للممارسين متباينة لكنهم جميعاً يتمتعون بإمكانيات جيدة وبفضلها صار البعض منهم على رأس العديد من شركات التأمين العربية.  وفي داخل العراق كان البعض منهم من أصحاب الاختصاص في فروع التأمين، وجلّهم كان يتقن اللغة الإنجليزية ولكن بدرجات متفاوتة.

عدد الكفاءات التأمينية خارج العراق ضئيل عند مقارنته بالكفاءات الطبية المهاجرة، على سبيل المثال.  ففي بريطانيا وحدها هناك أكثر من 2,000 طبيب عراقي يعملون في مختلف المستشفيات الحكومية والخاصة.[3]  مثل هذه المقارنة يجب أن تأخذ بنظر الاعتبار إجمالي عدد العاملين في قطاع التأمين العراقي وهو يقل عن 2,000 موظف وموظفة في أحسن الحالات وعلى مدى زمني طويل بضمنه الوقت الحاضر.  ترى هل ترك الممارسون المهاجرون فراغاً في قطاع التأمين العراقي؟  لم يخضع هذا الموضوع للبحث.

لم تفكر كفاءات التأمين العراقية في الخارج بتأسيس تجمع لها لعرض إمكانيتها لقطاع التأمين في الداخل.  ربما هو الاحباط من الوضع العام في العراق الذي حال دون التفكير بمشروع بسيط كهذا.  مثل هذا التجمع ليس صعباً في زماننا مع توسع انتشار وسهولة استخدام البريد الإلكتروني لكنه يحتاج إلى همة البعض لتحقيقه.[4]

هذه الورقة محاولة أولية لتجميع المعلومات عن ممارسي التأمين للإفادة منها مستقبلاً في دراسات تاريخية عن النشاط التأميني في العراق.

قمنا بإعداد جدولين.  جدول رقم (1) بأسماء ممارسي التأمين الذين رجعوا إلى العراق بعد قضاء بضع سنوات في العمل في بعض الدول العربية.  وجدول رقم (2) بأسماء الممارسين الذين بقوا في الخارج وتوفى البعض منهم في الخارج، وتقاعد البعض الآخر عن العمل واستقر خارج العراق ولم يمارس أي عمل أو اتجه إلى مجال آخر.

سنذكر الأسماء مع حفظ الألقاب حسب التسلسل الألفبائي، ونتمنى على القراء تصحيح أي خطأ في الأسماء وإضافة اسماء من فاتنا ذكرهم لنقصٍ في المعرفة لدينا.  ومن المفيد توفير المعلومات عنهم فالمتوفر عندنا قليل.  ونود أن نضيف أن هناك موظفات في أقسام الطابعة تركن العراق ولا يحضرني اسماؤهن الآن وقد لعبن دوراً مهماً في إنتاج الرسائل والمستندات الأخرى باللغتين العربية والإنجليزية وبشكل حرفي لائق.

جدول رقم (1)

أسماء ممارسي التأمين الذين رجعوا إلى العراق

مع حفظ الألقاب.

شهاب العنبكي

عمل في شركة التأمين الوطنية.  غادر العراق للعمل مع شركة تأمين يمنية وبعدها شركة تأمين أردنية وشركة سورية ومنها رجع للعراق حيث يعمل الآن مع إحدى شركات التأمين الخاصة في بغداد.

صلاح المدرس

عمل في شركة التأمين الوطنية، وعمل أيضاً مع إحدى شركات التأمين اليمنية.  ترك قطاع التأمين.

ضياء هاشم مصطفى

عمل في شركة التأمين الوطنية.  غادر العراق للعمل مع شركة تأمين يمنية وبعدها رجع للعراق للعمل مع شركة تأمين خاصة في بغداد.

عبدالقادر عبدالرزاق فاضل

عمل في شركة التأمين الوطنية، وعمل أيضاً مع إحدى شركات التأمين اليمنية، ويدير الآن شركة تأمين خاصة في بغداد

فلاح جاسم العامري

عمل في شركة التأمين الوطنية.  غادر العراق لإكمال دراسته العليا.  بعد حصوله على شهادة الدكتوراه، في موضوع التلوث البحري بالنفط من حوادث الناقلات، عمل مع شركة شحن نفطية في لندن.  رجع إلى العراق بعد 2003 ليدير الشركة العراقية للناقلات النفطية وبعدها الشركة العامة لتسويق النفط.

محمد مصطفى الكبيسي

عمل في شركة التأمين العراقية.  غادر العراق إلى اليمن حيث عمل مديراً لإحدى شركات التأمين.  بعد رجوعه إلى العراق أنيطت له مهمة تأسيس شركة تأمين خاصة سنة 2000.  يعمل الآن في إدارة شركة تأمين خاصة في أربيل.

منذر عباس الأسود

عمل في شركة التأمين الوطنية.  وعمل في شركة تأمين يمنية وأردنية.  بعد رجوعه إلى العراق عمل مع شركة تأمين خاصة في بغداد ولا يزال نشطاً فيها.

منعم الخفاجي

عمل في أول حياته العملية في شركة بغداد للتأمين ومن ثم شركة التأمين الوطنية.  وعمل مديراً عاماً لشركة البحرين للتأمين لحين غزو العراق للكويت في آب 1990.  عمل بعد ذلك في إدارة شركة تأمين يمنية لبضع سنوات، وبعد تركه لليمن عمل في مجال الاستشارات التأمينية ثم مديراً عاماً لشركة تأمين خاصة في بغداد.

جدول رقم (2)

أسماء الممارسين في الخارج

إباء نديم

“عملت في التأمين في قسم اعادة التأمين بإدارة انطوان سليم ايليا مع باقر المنشئ معاون مدير القسم ويحيى الصفواني والمرحوم ساهاك الكسان وسيروب كيروب وثناء كنونه وعصام صبيح.  وبقيت في الشركة الى ان اصبح القسم فرع اعادة التامين والسفن والطيران بإدارة باقر المنشئ وبعدها نقلت الى الهندسي ومنه الى مصرف الرشيد بعد 15 سنة في التأمين.”[5]

ابريس يونان

عمل في قسم الاكتتاب في شركة التأمين الوطنية النيوزيلندية في العراق National Insurance Company of New Zealand من 1958-1966 ونقل إلى مكتب الشركة في لندن سنة 1966.  وعمل بدوام جزئي في قسم إعادة التأمين في شركة التأمين الوطنية (1962-1966).  عمل في شركة تأمين بريطانية (1976-1988) وشركات وساطة في سوق لندن.[6]

اسامة الغرباوي

عمل في شركة التأمين الوطنية والمؤسسة العامة للتأمين وشركة تأمين إماراتية في أبو ظبي.  يقيم الآن في كندا.

أمل ناظم الزهاوي

عملت في شركة التأمين الوطنية، وغادرت العراق إلى بريطانيا حيث تعرضت إلى حادث سيارة جعلها قعيدة البيت.

انطوان سليم إيليا

عمل في شركة التأمين الوطنية مديراً لقسم إعادة التأمين.  استقر في الولايات المتحدة الأمريكية وتوفي هناك.

باسل النوري

كان مهندساً ممارساً قبل أن يعمل في قسم التأمين الهندسي في شركة التأمين الوطنية.  ترك العراق بعد 2003 واستقر في سوريا.

باسمة الشيخلي

عملت في شركة إعادة التأمين العراقية وتركت العراق بعد 2003 لتستقر في الأردن.

باقر المنشئ

كان يعمل في شركة تأمين في الولايات المتحدة الأمريكية قبل أن يرجع إلى العراق بموجب قانون عودة الكفاءات لسنة 1975 ليعمل في قسم التأمين الهندسي في شركة التأمين الوطنية وبعدها في فرع اعادة التامين والسفن والطيران.  غادر العراق بعد 1990 إلى اليمن وظل يعمل في شركات التأمين هناك لحين مغادرته سنة 2012 للاستقرار في الولايات المتحدة الأمريكية.

بثينة حمدي حسين

عملت في إدارة قسم الحسابات في شركة الـتأمين الوطنية لسنوات عديدة.  استقرت في الأردن.

بثينه الناصري

عملت في قسم العلاقات العامة بإدارة المرحوم أمين الزهاوي.[7]  تركت العمل في مجال التأمين وتفرغت لعملها الأدبي، واستخدمت قلمها أثناء وجودها في القاهرة في تبرير ما لا يبرر.

برباره إلياس

كانت تعمل في قسم الأفراد في شركة التأمين الوطنية.  تسكن الآن في الأردن.

بهاء بهيج شكري

عمل في شركة التأمين الوطنية ومارس المحاماة واستقر في الأردن واصدر عدة كتب تأمينية مهمة.

بيرسي سكويرا

كان يملك وكالة تأمين في بغداد تحمل اسمه.  حصل على شهادة الماجستير في موضوع تأميني من جامعة تركية.  ترك العراق ليعمل في إدارة شركة تأمين سعودية وطنية، ولا يزال نشطاً.

ثناء عبدالكريم كنونه

عملت في قسم اعادة التأمين في شركة التأمين الوطنية زمن انطوان سليم إيليا ثم نقلت الى قسم الحاسبة الالكترونية في بداية تكوينه عندما كان بإدارة سرمد بابان.[8]

جاسم العاني

كان مهندساً ممارساً قبل أن يعمل في قسم التأمين الهندسي في شركة التأمين الوطنية.  ترك العراق واستقر في هولنده.

جون ملكون

عمل في شركة إعادة التأمين العراقية، وكان محاضراً على طلبة الدبلوم العالي في الدراسات التأمينية في جامعة بغداد.  ترك العراق في وقت مبكر ليعمل معاوناً للمدير العام في إحدى شركات التأمين الوطنية في الأردن.  عمل بعدها على تأسيس مكتب اتصال لأول شركة إعادة تأمين خاصة في الشرق الأوسط.  بعد ذلك عمل لفترة مع شركة وساطة لإعادة التأمين في سوق لندن.  ترك لندن ليكون مديراً عاماً لشركة تأمين وطنية في المملكة العربية السعودية وبعدهاً مديراً عاماً لشركة تأمين وطنية في أبو ظبي.  ثم أصبح المدير التنفيذي الإقليمي لواحدة من شركات التأمين المتخصصة في برمودا بعد تأسيسه لمكتبها في دبي وفيما بعد الرئيس التنفيذي للمكتب.  تقاعد عن العمل سنة 2013 وسيعيش في المملكة المتحدة.[9]

رفعت عزت الفارسي

عمل في شركة التأمين الوطنية معاوناً فنياً للمدير العام.  ترك العراق ليستقر في الأردن ولم يعمل في مجال التأمين.

زهير بطرس

عمل في شركة التأمين العراقية وهاجر إلى كندا.

سالم يوحنا

عمل في شركة التأمين العراقية لفترة طويلة واضطر بعد 2003 إلى مغادرة العراق.

سحر الحمداني

عملت في قسم الشؤون الفنية في شركة التأمين الوطنية.  تعيش الآن في كندا.

سعاد برنوطي

عملت في شركة التأمين الوطنية.  حصلت في وقت لاحق على دكتوراه في ادارة الأعمال من جامعة كاليفورنيا، لوس انجليس، وألفت وترجمت العديد من الكتب والدراسات ومنها الكتاب المنهجي ادارة الموارد البشرية – إدارة الأفراد الذي يُدرّس في بعض الجامعات العربية.

سعد البيروتي

كان مهندساً ممارساً في شركة النفط الوطنية قبل أن يعمل في قسم التأمين الهندسي في شركة التأمين الوطنية.  بعد أن غادر العراق عمل ولا يزال في شركة تأمين وطنية في دبي.

سمير سلمان عبد الأحد

عمل في شركة إعادة التأمين العراقية، وأدار مكتب الشركة في لندن بضع سنوات.  لم يرجع إلى العراق وتحول للعمل مع شركة تأمين إماراتية وطنية في أبو ظبي ولا يزال يعمل فيها.

سمير شمعان

كان مهندساً ممارساً قبل أن يتحول للعمل في شركة إعادة التأمين العراقية.  بعد مغادرته للعراق عمل في مجال التأمين في قبرص والبحرين ولا يزال نشطاً في هذا المجال.

سهير حسين جميل

كانت تعمل في شركة التأمين الوطنية.  بعد أن تقاعدت عن العمل استقرت في الأردن وتوفيت في عمان سنة 2012.

صباح حداد

عمل في شركة إعادة التأمين العراقية وشركة تأمين إماراتية ويمنية واستقر في كندا.

صباح سطام

عمل في شركة التأمين الوطنية واستقر في الولايات المتحدة الأمريكية حيث كان يعمل في إحدى شركات التأمين.

صوفي بدروسيان

عملت في شركة إعادة التأمين العراقية وتركت العراق بعد 2003 لتستقر في كندا.

طارق سعيد

عمل في مجال تأسيس شركات التأمين خارج العراق، وعمل في الإمارات ولندن واستقر في إسبانيا.

عامر الغائب

عمل في قسم التأمين الهندسي بإدارة المرحوم مؤيد الصفار.

عبد الأمير عبدالوهاب الرفيعي

عمل في شركة التأمين الوطنية في قسم إعادة التأمين وترك العراق ليستقر في إسبانيا.  نشر كتاباً في أربعة أجزاء بعنوان تاريخ العراق.

عبد الخالق رؤوف خليل

عمل في شركة التأمين العراقية وصار مديراً عاماً لها.  يعمل الآن في مصر أميناً عاماً للاتحاد العام العربي للتأمين.

عبد الزهرة علي

عمل في شركة إعادة التأمين العراقية، وشركة تأمين يمنية ويعمل الآن مديراً لشركة تأمين إماراتية وطنية في دبي.  حصل على شهادة دكتوراه من جامعة نوتنغهام البريطانية في موضوع الاحتفاظ المحلي والطلب على إعادة التأمين في العالم العربي.

عطا عبد الوهاب

له سجل حافل في الحياة العامة.  عمل في شركة التأمين الوطنية مديراً عاماً.  يعيش الآن في الأردن.

غسان حمامه

عمل في شركة إعادة التأمين العراقية وعمل لبعض الوقت في شركة تأمين ليبية ويعمل الآن في الصندوق العربي لتأمين أخطار الحرب في البحرين.

فؤاد عبدالله عزيز

عمل في شركة التأمين الوطنية وشركة إعادة التأمين العراقية وشغل موقع رئيس ديوان التأمين العراقي بالوكالة لبعض الوقت.  غادر العراق بعد 2003 للعمل في شركة وساطة تأمين في البحرين.

قيس الجبوري

عمل في شركة التأمين الوطنية مديراً لتعويضات التأمين الإلزامي ويعمل الآن في شركة تأمين يمنية.

قيس المدرس

عمل في شركة إعادة التأمين العراقية مديراً عاماً لها، ويعمل الآن في إدارة الصندوق العربي لتأمين أخطار الحرب في البحرين.

كمال الريس

عمل في شركة إعادة التأمين العراقية في قسم التأمين الهندسي.  يعمل الآن وكيلاً للتأمين في كندا.

محمد فوزي

عمل في شركة إعادة التأمين العراقية، وبعدها في شركة تأمين إماراتية وفي لندن حيث يعيش فيها.

مصباح كمال

عمل في شركة التأمين الوطنية، ترك العراق لإكمال دراسته في بريطانيا ومن ثم العمل في شركة وساطة تأمين.  يعيش في لندن ويدير مدونتين مختصتين بالتأمين في العراق.

مصطفى رجب

من مؤسسي شركة إعادة التأمين العراقية وكان مديراً عاماً لها لعدة سنوات.  ترك العراق وعمل في إدارة شركة تأمين إماراتية وطنية، وبعد تقاعده عن العمل صار يعمل استشارياً في مجال التأمين في دولة الإمارات العربية حيث يقيم.

منيب خسرو

عمل في شركة التأمين الوطنية في قسم التأمين البحري، وكان أول مدير عام لشركة البحرين للتأمين.  تقاعد عن العمل ويعيش الآن في الولايات المتحدة الأمريكية.

مهدي محمد علي

عمل في قسم التأمين الهندسي في شركة التأمين الوطنية ورُحلَّ من العراق إلى إيران بحجة التبعية.

موفق حسن رضا

عمل في شركة إعادة التأمين العراقية، وأدار مكتب الشركة في لندن بضع سنوات، وأصبح مديراً عاماً لشركة التأمين الوطنية.  عمل مع شركة تأمين سعودية بعد مغادرته للعراق ويعمل الآن مستشاراً للتأمين في البحرين.

موفق غازي اسكندر

عمل في شركة التأمين الوطنية، وبعد مغادرته للعراق صار مديراً عاماً لشركة تأمين إماراتية وطنية.  يعمل الآن في مجال الاستشارات التأمينية.

نائل بني

كان أستاذاً في جامعة الحكمة في بغداد وعمل في قسم التأمين الهندسي مع أصلان باليان في شركة التأمين الوطنية.  غادر العراق إلى إيرلنده حيث يعيش، وهو حجة عالمية في عقود الإنشاء وله مؤلفات فيها.

نيران نعمان ماهر الكنعاني

عملت في شركة التأمين الوطنية في قسم التأمين البحري.  تركت مجال التأمين بعد استقرارها في بريطانيا.

هدى الصفواني

عملت في شركة التأمين الوطنية في قسم الطيران.  بعد تقاعدها ظلت لبعض الوقت في الأردن قبل أن تستقر في نيوزيلندا وتوفيت هناك سنة 2010.

هشام شكري بابان

عمل في شركة التأمين الوطنية وأدار شركة البحرين للتأمين لبضع سنوات، ثم عمل مع هيئة التأمين الأردنية وهو الآن أستاذ محاضر في جامعة بحرينية.

واركيس بوغوص

من مؤسسي شركة إعادة التأمين العراقية.  بعد مغادرته للعراق عمل مع شركة تأمين أمريكية كبرى مديراً تنفيذياً لها.  استقر في لندن وتوفي في باريس.

وسام الهيمص

عمل في شركة التأمين الوطنية، وبعد مغادرته للعراق صار مديراً عاماً لشركة تأمين إماراتية وطنية في أبو ظبي وصار بعدها مديراً عاماً لشركة تأمين إمارتية وطنية أخرى.  تقاعد عن العمل سنة 2012 ويعيش الآن في ماليزيا.

وسام ياسين الجوهر

عمل في شركة أعادة التأمين العراقية، وعمل في مكتب الشركة لحين إغلاقه من قبل الحكومة البريطانية بعد غزو العراق للكويت في آب 1990.  يعيش في لندن.

يحيى الصفواني

عمل في شركة التأمين الوطنية، وغادر العراق للعمل مع شركة تأمين سعودية قبل أن يستقر في نيوزيلندا.

يوسف باريتو

عمل مديراً لقسم الحوادث في فرع تأمين الحريق والحوادث، شركة التأمين الوطنية.

يوسف رضا

عمل في شركة التأمين الوطنية ويعمل في شركة تأمين إماراتية.

لندن 19 آذار 2013


[1] نادر عبد الغفور احمد، “العقول المهاجرة بين الاستنزاف أو الاستثمار،” مجلة النور، العدد، 110 السنة العاشرة 2002.

https://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:0VwEjhWV8pIJ:www.parliament.iq/iete/1-6.doc+&hl=en&pid=bl&srcid=ADGEESgnA7za_IN9lC6S0oaPz8ZorOaGiQVu4f61gsdG9P7T6YhaJ4q84akO8wZ2BDPYhp4D_-VAzB4qqk5SaXkCgsURjUeNa1zzWpyIzC4oV7ud9QZyOgCo4eqNRwIzdSvklDj6pTwe&sig=AHIEtbTz-6sRSpnMo7v7AlOjXxvmbrP6WA

[2] سنحاول أن نعرض بعض إشكاليات المفصولين السياسيين بعد عودتهم للعمل في مقالة مستقلة.

[3] نادر عبد الغفور احمد، “العقول المهاجرة بين الاستنزاف أو الاستثمار،” مجلة النور، العدد، 110 السنة العاشرة 2002.  ذكرنا الرابط الإلكتروني في هامش سابق.

[4] ربما كان إطلاقنا لمدونتي مجلة التأمين العراقي (شباط 2008) ومرصد التأمين العراقي (أيلول 2010) محاولة للتقرب من مشروع التجمع.

[5] رسالة إلكترونية من إباء نديم مؤرخة في 20 كانون الأول 2012.

[6] مقابلة في لندن بتاريخ 23/8/2011.

[7] وردت هذه المعلومات من السيدة إباء نديم بتاريخ 11/2/2013

[8] وردت هذه المعلومات من السيدة إباء نديم بتاريخ 8/2/2013.

[9] وردت هذه المعلومات من السيد جون ملكون، وأفادني في كتابة المعلومات عن السادة كمال الريس، غسان حمامه، منيب خسرو ووسام الهيمص.

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: